أخطاء في الإسعافات الأولية أكثر خطراً من الإصابة نفسها





عند تعرّض شخص ما إلى حادث أو عارض صحي يهب من حوله للمساعدة لإنقاذ حياته. ولكن هناك بعض التصرفات الخاطئة التي يرتكبها بعض الأشخاص الذين لا يمتلكون المعرفة والخبرة الضروريتين في هكذا أوضاع، ومع أنهم يقومون بها بنيّة المساعدة، إلا أن هذه التصرّفات من الممكن أن تؤدي إلى تفاقم المشكلة وأن تعرّض المصاب إلى الخطر الشديد.




لذلك نعدد لك في ما يلي عدداً من الأخطاء التي يجب تجنّبها عند القيام بالإسعافات الأولية.



إعطاء الماء أو السوائل للشخص الفاقد الوعي


ممنوع إعطاء أي شيء من خلال الفم إلى الشخص غير الواعي لأن ذلك من الممكن أن يسبب له الإختناق، فالسوائل أو الأطعمة من الممكن أن تسلك الطريق الخطأ وتدخل إلى مجرى التنفس بدل المجرى المؤدي إلى المعدة، وبالتالي تمنع المصاب من التنفّس بشكل صحيح وتعرّضه إلى الإختناق.

عندما يكون المصاب فاقداً للوعي يجب وضعه على جانبه وفتح فمه لتسهيل التنفس، على أن لا يكون يعاني من إصابة تمنع تحريكه.



صفع المغمى عليه أو رشه بالماء بهدف إيقاظه


إن هذه الخطوات التي غالباً ما نراها في المواقف التي يكون فيها الشخص فاقداً للوعي لا تفيد بشيء، بل يمكن أن تكون مؤذية إذا كان الشخص يعاني من إصابة في الرأس بسبب الوقوع على الأرض مثلاً.

يمكن محاولة إيقاظه ولكن بالتربيت الخفيف على كتفه أو أي مكان غير مصاب به مع المناداة باسمه.



إرجاع الرأس إلى الخلف في حالة نزيف الأنف 


إن التصرّف بهذه الطريقة يمكن أن يجعل الدماء تدخل إلى المعدة وتسبب التقيؤ. لذلك يجب إمالة الرأس إلى الأمام والضغط المعتدل على جانبي الأنف لمدة عشر دقائق.



نزع الضمادات عن الجرح


في حال كان المسعف يحاول إيقاف النزيف بواسطة الضمادات، لا يجب أن ينزع الضمادة التي امتلأت بالدماء عن الجرح المفتوح لوضع غيرها، لأن ذلك سوف يزيد من النزيف. والتصرف الصحيح هنا يكون بإضافة الضمادات النظيفة فوق الأولى والاستمرار بالضغط على الجرح لوقف النزيف.




الضغط لإيقاف نزيف الأذن


هذا النزيف هو الوحيد الذي لا يجب إيقافه بالضغط عليه لأن الدماء والسوائل سوف تتجمع في الرأس وتسبب مشاكل كبرى وخطيرة.



لذلك يجب إمالة الرأس نحو الناحية التي تنزف ووضع ضمادة خارجية من دون الضغط عليها، وهي تقوم بامتصاص السوائل من جهة وبحماية الأذن من أي عدوى ممكن أن تدخل إليها في هذه الأثناء.





الإنعاش القلبي أو الرئوي في الفراش


إذا كان لا بد للمسعف أن يقوم بهذا النوع من الإنعاش فيجب أن يتم ذلك على سطح صلب كالأرض مثلاً حتى يكون فعالاً.



وضع العصّابة لوقف النزيف


أي ربط الطرف المجروح في مكان قبل الجرح لوقف النزيف. الحقيقة أنه في هذه الحالة سوف يتوقّف النزيف ولكن تدفّق الدم سيتوقّف أيضاً بالنسبة إلى الأنسجة والخلايا الأخرى مما يسبب تأزم المشكلة وربما الخلل في عمل العضو المصاب.

لذلك فإن الضغط المباشر بواسطة الضمادات النظيفة على الجرح هو الحل الذي ينصح به الأطباء.