السخونة عند الأطفال


baby temprature

من الأمراض الشائعة عند الأطفال هي السخونة, مما يؤثر على شهية الطفل و تشاطه و الكثير لا يعرف كيفية التعامل معها.
ماذا يسبب السخونه؟

تحدث نتيجة مقاومة الجسم لأي جراثيم. عندما يكشف جهاز المناعة وجود أي فيروسات أو بكتريا يحدث زيادة في كرات الدم البيضاء و تعطي إشارة للمخ ليرفع درجة حرارة الجسم.
بالتالي السخونه ليست مرض و لكنها إنذار لتعرض الجسم لمرض معين.
السخونة التي تنتج من الإصابة بالفيروس لا تعالج بالمضادات الحيوية أو مضادات البكتريا.
مدى الخطورة:
كما نعرف جميعا أن درجة حرارة جسم الأنسان الطبيعية هي 37 درجة مئوية و تزيد أو تقل 0.5 درجة, تكون درجة حرارة الجسم أقل في النهار من الليل.
قياس درجة الجرارة عن طريق الشرج هي أدق طريقة و هي الأفضل عند الأطفال. بعد سن الثلاث أشهر يمكن قياس درجة الحرارة تحت الإبط.
في سن شهرين أو أقل: إذا ذادت درجة الحرارة عن 38 درجة مئوية يجب اللاتصال بالطبيب أي وقت كان لأن الجراثيم تنتشر في جسم الأطفال بشكل أسرع من الكبار. 38.3 في سن 3 ل 6 أشهر, 39.5 إذا كان أكبر من 6 أشهر.
خفض درجة الحرارة:
من المهم أن يعرف الآباء أنه ليس بالضرورة خفض درجة الحرارة عند حدوث ذلك بل قد يحتاجها الطفل ليقاوم البكتريا أو أيا كانت الإصابة على حسب سنه و الأعراض. إذا كان الطفل ليس بحالة سيئة فقد لا تحتاجين لخفض حرارته إلا إذا ارتفعت بشكل كبير اتبعي الآتي:
أولا استعيني بالطبيب ليصف لكي دواء خافض للحرارة.
الإكثار من المشروبات و الرضاعة أو اللبن الصناعي حسب سنه. يرتبط ارتفاع درجة الحرارة أحيانا بقلة السوائل في الجسم.
الاستحمام: إذا أخذ الطفل حمام بدون أخذ خافظ حرارة قد يتسبب في نتيجة عكسية نتيجة للشعور بالبرد و الرعشة. إذا اضررتي لتحميمه فقومي بخلع ملابسه و تيشيفه و ارتدائها كل ذلك في الحمام.
تجنبو الآتي:
لا تعطو الأطفال الأسبرين تماما مما قد يصيب المخ و الكبد. يحدث هذا نادرة و كلنه خطير.
لا تبالغو في تدفئته حتى لا تحبسو الحرارة في جسمه.
لا تمسحو جسده بالكحول نهائيا فالبشرة قد تمتصه بالإضافة إلى استنشاقه مما قد يسبب التسمم أو غيره.