أكثر الأماكن احتواء على الجراثيم



إذا كنت تقومين بتنظيف منزلك باستمرار وتعتقدين أنه خالِ من البكتيريا وذلك من خلال رؤيتك لبريق الطاولات والأرضيات، فأنت مخطئة، فحتى إن كنت تنظفين منزلك كل ساعة، فهناك أماكن لا تتخيلها تختبئ بها البكتيريا وقد تكون سبباً في الإضرار بصحة أفراد العائلة.

لذا جمعنّا لك هذه أشهر هذه المناطق لتعيرها مزيداً من الاهتمام أثناء تنظيف المنزل.



الوسائد

تعتبر الوسادة من أكثر الأماكن التي قد تنتشر من خلالها الجراثيم, و خاصة إذا لم يتم تغيرها, لفترات طويلة, بحيث تزيد من حالات الحساسية, لدى الأشخاص الذين يعانون منها, و تعمل كمخبأ للبكتيريا.


لوح تقطيع الطعام

 عند تقطيع اللحوم النيئة تبقى جراثيمها على اللوح، والمياه وحدها غير كافية لازالتها، وخاصة اذا تم استخدم نفس اللوح لتقطيع الفواكه او الخضار مما يسرع في انتقال الجراثيم لجسم الانسان.


أسفنجة غسل الصحون

تعد أسفنجة غسل الأطباق من أكثر الأشياء التقاطا للجراثيم وذلك لمسامها المفتوحة ورطوبتها الدائمة وعدم تعرضها لضوء الشمس. هذا بالإضافة إلى وجود عوالق من بقايا الطعام بها  لذلك حاولي وضع الأسفنجة في الميكروويف مرة واحدة في الأسبوع.


المقابض

مقابض الأبواب والخزائن من أكثر الأماكن المعرضة لانتقال العدوى والجراثيم. حيث تلامس أيادي جميع الأشخاص في المنزل. لذلك، فهي من أكثر الأماكن التي تحتاج للتنظيف.



حوض المطبخ

بسبب الاتصال الدائم بين حوض المطبخ وبين الطعام، فقد وجد الباحثون أن حوض المطبخ أو "المجلى" قد يكون ملوثاً أكثر من حوض الحمام بنحو مائة مرة.



غسالة الملابس

غسالة الملابس هي من الأماكن التي تسمح بتراكم البكتيريا. لذلك، فلا بد من الحرص على تنظيفها جيدًا كل فترة باستخدام مسحوق الخل مع الماء الدافئ.