أهم المصادر الغذائية التي تحسن صحة الأسنان والفم




هناك أطعمة تساعد على منع التسوس وأمراض اللثة ، كما أن هناك أطعمة تعزّز بناء الأسنان نفسها. ويساعد اتباع نظام غذائي صحي غني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهن على تقوية الأسنان وتحسين صحة الفم بشكل عام.

إليك أهم المصادر الغذائية التي تحسن صحة الأسنان واللثة:


  • الكالسيوم

 توصي جميع الأمهات الأبناء بشرب الحليب لتكون أسنانهم قوية، لكن فائدة الكالسيوم لا تتوقف عند مرحلة بناء الأسنان، فهو عنصر هام لمنع التسوس، والوقاية من التهاب اللثة، وتقوية عظام الفك. يحتاج الإنسان 1000 ملغ من الكالسيوم يومياً ما دام تحت سن الـ 50، بعد ذلك يحتاج 1200 ملغ يومياً. تناول الحليب ومصادر الكالسيوم الأخرى باستمرار.

  • فيتامين "سي"

 يساعد فيتامين "سي" على إصلاح الأنسجة الضامة، ومحاربة العدوى. وقد بينت الدراسات أن الذين يتناولون نسبة قليلة من الفيتامين تعادل ربع الكمية الموصى بها يكونون أكثر عرضة لالتهاب اللثة بمعدل 3 مرات من الذين يتناولون الفيتامين حسب التوصيات التي تفيد بتناول ما يعادل 90 ملغ يومياً.

  • الفواكه والخضروات

 الفاكهة المقرمشة مثل التفاح والكمثرى والجزر والكرفس تنظف الأسنان بشكل طبيعي، وتزيل البكتريا المسببة للبلاك.

  • الشاي

 أظهرت دراسة من جامعة إلينوي أن الشاي الأسود يحتوي على مركبات تقمع البكتريا المسببة للتسوس، وتساعد على منع أمراض اللثة.

  • الماء

 يسهم شرب الكثير من الماء في تنظيف الأسنان.

  • أطعمة ينبغي تجنبها

 الوجبات الخفيفة السكرية، والحلويات، ومشروبات الصودا، والعصائر المحلاّة.