خطر أشعة الشمس على بشرة الأطفال واامراهقين



حذر طبيب ألماني الآباء من خطورة تعرض أطفالهم لأشعة الشمس حيث أ٫ها قد تلحق بها أضرار جسيمة، والتي قد تزيد من خطورة الإصابة بسرطان الجلد الأسود فيما بعد.

وأوضح الطبيب الألماني أن بشرة الأطفال تكون حساسة للغاية وأكثر نحافة ورقة من بشرة البالغين، ولا تشتمل على صبغات كافية تحميها من الأشعة فوق البنفسجية.

وأضاف أن خطر الإصابة بسرطان الجلد يهدد الأطفال ذوي البشرة الفاتحة بصفة خاصة، غير أن هذا الخطر يهدد كل أنواع البشرة اعتباراً من عُمر ست سنوات. 

ولتجنب هذا الخطر، ينصح الطبيب الألماني بأنه من الأفضل ألا يتعرض الأطفال في أول سنتين من العمر لأشعة الشمس. أما الأطفال الأكبر سناً فيحتاجون إلى كريم حماية من الشمس ذي مُعامل حماية يتراوح من 30 إلى 50، مع مراعاة تطبيقه بشكل كاف فنقطة واحدة لا تكفي.

وشدد الطبيب على ضرورة أن تكون الحماية كافية، وذلك بتطبيق كريم الحماية مراراً وتكراراً، لاسيما في العطلات الصيفية على الشاطئ؛ حيث تعكس الماء والرمال أشعة الشمس فوق البنفسجية وتزيد من حدتها. 

كما يوصي الألماني بتطبيق كريم الحماية من الشمس قبل التعرض لأشعتها بنصف ساعة؛ حيث أن فعاليته لا تظهر فور التطبيق.