عملية ربط المعدة و مخاطرها على الجسم




عندما يصاب الإنسان بمرض السمنة فإنه قد يسعى بكل الطرق للتخلص منها بالبحث عن سبل و وسائل للحصول على الجسد الرشيق الذي يحلم به قد يلجأ إلى اتباع الحميات الغذائية و إلى ممارسة التمرينات الرياضية و إلى استخدام عقاقير التخسيس لكنها لا تجدي نفعا و بعد استنفاد كافة الوسائل تبقى وسيلة واحدة ألا و هي إجراء عملية ربط المعدة.
و عملية ربط المعدة لا تعد هي الوسيلة الفضلى لتخسيس الجسم فهي عملية جراحية صعبة و معقدة و تتسبب في إلحاق الضرر بالمريض في بعض الأحيان. كما ان ليس كل شخص يعاني من السمنة يجوز له اجرائها.

– لذلك نعرض عليكم فيما يلي الشروط الواجب توافرها فيمن يود إجراء عملية ربط المعدة:

– يجب أن يكون المريض يعاني من السمنة المفرطة التي تتسبب في إصابته بأمراض مثل السكري و ارتفاع ضغط الدم و القلب و قد تتسبب في توقفه عن التنفس أثناء النوم.
– يجب أن تكون كتلة جسم المريض لا تقل عن أربعين بالمائة.
– يجب أن يكون عمر المريض لا يقل عن ثماني عشرة سنة و ألا يزيد عن ستين سنة.
– يجب أن يكون المريض قد جرب كافة السبل لإنقاص وزنه و فشل في ذلك.

– و في السطور التالية سنعرض عليكم المضاعفات التي تتسببها عملية ربط المعدة للمريض:

– نقص الكالسيوم.
– هشاشة العظام.
– نقص الفيتامينات.
– فقر الدم.
– التهاب المعدة.
– الاكتئاب.
– ترهل الجلد والوجه.
– المغص الحاد.
– الانسداد المعوي.
و يجب أن نوضح بأن العملية في حد ذاتها ليست معقدة أو صعبة فهي يمكن إجراؤها باستخدام المنظار الجراحي لكن المشكلة في اختيار المريض المناسب لهذا يجب عمل كافة الفحوصات و الاختبارات قبل البت في قرار إجراء العملية.
و الطريقة التي تتم بها العملية تكون عبارة عن تركيب حزام حول الجزء العلوي من المعدة فتتحول إلى ما يشبه الساعة الرملية لربط المعدة من خلال فتحات تتم باستخدام المنظار الجراحي مما يمكن بعد ذلك الرجوع إليها و إزالة الحزام بشكل سهل.
و من خلال العملية يتم التحكم في كمية الطعام التي تمر من خلال الجزء الذي يقع أعلى الحزام و التي تلزم كي يتم تخفيض وزن المريض بالكم المطلوب و هذا الجزء يتطلب مقدارا صغيرا من الطعام مما يمنح المريض إحساسا بالشبع.
و في أغلب الحالات الناجحة يخسر المريض ما يقرب من خمسين بالمائة من وزنه خلال العام الأول من إجراء العملية لكن هذا لا يعني ألا يلتزم المريض بنظام الغذاء الصحي المتوازن.

– و قد تحدث بعض الآثار الجانبية بعد إجراء العملية منها ما يلي:

– تعرض المريض للنزيف.
– إصابة المريض بقرحة المعدة.
– انزلاق حلقة الحزام.
– إصابة المريض بالالتهابات.

– و بعد إجراء عملية ربط المعدة يتوقع أن تكون نتائجها كما يلي:

– نقص وزن المريض في الشهر الواحد من ستة إلى ثمانية كيلو جرامات.
– نقص وزن المريض بمقدار خمسة و ستين بالمائة من وزنه الكلي.
و يجب أن يضع المريض في اعتباره أن نجاح هذه العملية يعتمد عليه بشكل كلي فالعملية تقوم فقط بتصغير حجم معدته و إبطاء هضم الطعام فيجب عليه أن يقوم باتباع نظام غذائي صحي و يقوم بممارسة التمرينات الرياضية حتى يحافظ على جسمه الجديد الذي سعى للحصول عليه.