الأضرار التي يسببها إلتفاف الحبل السري حول عنق الجنين



عندما يكون الطفل داخل الرحم يفعل الكثير من الأشياء، فهو يتحرك حركة دائرية، ويركل، ويتغذّى، وينمو، ويشحذ حواسه. يمكن خلال حركة الجنين أن يلتف الحبل السري حول عنقه، وغالباً ما يحدث هذا الوضع الاستثنائي أثناء الثلث الثاني من الحمل.
وعلى الرغم من أن ممظم الأطباء يطمئنون الآباء إلا أن الأمهات تقلقن من هذه الحالة. إليك بعض الحقائق عن التفاف الحبل السري حول العنق:


يولد الكثير من الأطفال والحبل السري ملتفاً حول أعناقهم، فالحبل السري طويل جداً، ولا يشكل أي توتر حول الرقبة.

متوسط طول الحبل السري 50- 60 سم، ولا يؤثر التفافه حول العنق على نمو الطفل.
التفاف الحبل السري ليس سبباً من أسباب اللجوء إلى عملية قيصرية، فأثناء الولادة الطبيعية يتحرك كل شيء باتجاه الخروج من الرحم عن طريق فتحة المهبل بما في ذلك المشيمة والحبل والطفل، ويمكن للطفل أن يخرج آمناً والحبل ملتفاً حول عنقه. 


هناك نسبة ضئيلة جداً من المواليد تتأثر بالتفاف الحبل السري حول العنق، وبحسب الجمعية الطبية الأمريكية الوفاة بسبب المشيمة هي الأكثر شيوعاً بعند التفاف الحبل السري حول الرقبة، لكن الضائقة الجنينية هي التي تدعو للقلق، ويتم اتخاذ قرار اللجوء للعملية القيصرية بسببها.

إذا أظهرت صورة الموجات فوق الصوتية التفاف الحبل السري حول عنق طفلك لا داعي للقلق، فلن يؤثر ذلك على نموه، ولا يشكل مخاطر على ولادته بأمان.