تجنّبوا الإفراط في تناول اللحوم في حال التخطيط للحمل





في حال التّخطيط للحمل والإنجاب، يُفضّل التقليل من تناول اللحوم المصنّعة واللحوم الحمراء بشكلٍ عام. كذلك، يُنصح باتّباع نمطٍ غذائي يحتوي بشكلٍ قليل جداً على اللحوم نظراً لتأثيرها السّلبي على الخصوبة لدى الرّجال بشكلٍ خاص.




ولأنّ حدوث الحمل يتأثّر بصورةٍ مباشرة مع أسلوب الحياة الذي يتبعه الثنائي خصوصاً النمط الغذائي، نستعرض في هذا الموضوع من صحتي تأثير اللحوم على الخصوبة.



تأثير اللحوم على خصوبة الرّجل


إنّ كثرة تناول اللحوم الحمراء تؤثّر في خصوبة الرّجل وتؤدّي إلى العقم كما أنّها قد تقلل من رغبته الجنسيّة، بحسب ما أكدت دراسة أُجريت حول الخصوبة.


وكشفت دراسة نُشرت في مجلة علميّة، أنّ الرّجل الذي يتناول اللحوم الحمراء بكثرة تكون فرص نجاحه في تلقيح البويضات أقلّ من الرّجل الذي يتناول الدجاج على سبيل المثال.


حيث قام الباحثون القائمون على الدراسة ببحث أثر تناول اللحوم الحمراء من قبل الرّجل على نجاح عمليّة التخصيب خلال علاج الخصوبة، من خلال استهدافهم 141 رجلاً كانت نسائهم تخضع لعلاج الخصوبة.



طُلب من الرّجال ملء استمارات حول نظامهم الغذائي، لتبيان أثر كمّية اللحوم المتناولة على نجاح عمليّة التخصيب، مع الأخذ بعين الاعتبار عدداً من العوامل المختلفة.


بعد تحليل النتائج، وجد الباحثون أنّ تناول اللحوم ارتبط بمعدّل خصوبة أقلّ، في حين أنّ تناول الدجاج ارتبط بمعدّل خصوبة أعلى. كما أشاروا إلى أنّ أثر النظام الغذائي على خصوبة الرّجل يحظى باهتمامٍ كبير، خصوصاً تناول اللحوم الذي من شأنه أن يؤثّر على تطوّر الحيوانات المنويّة.



البقوليّات بدل اللحوم


نظراً لتأثير اللحوم الحمراء سلباً على خصوبة الرّجل، فإنّه يُنصح بالتّقليل من تناولها خصوصاً في حال التخطيط للحمل والإنجاب.


كذلك، يُفضّل في هذه الحالة توجيه البوصلة إلى البقوليّات التي تعوّض نقص الحديد الموجود في اللحوم الحمراء. ومن الأطعمة الموصى بتناولها نذكر العدس، الفول، المكسّرات، الخضار الورقيّة الداكنة والفواكه.


بعد الدّراسة التي أُجريت حول تأثير الإفراط في تناول اللحوم الحمراء سلباً على خصوبة الرّجل، يُنصح بالتقليل منها والإتجاه نحو الأطعمة الغنيّة بالفيتامينات والمعادن، خصوصاً البقوليّات، من أجل حملٍ صحي وسليم.