اتبعي هذه النصائح لتجنّب التهاب الحفاض عند طفلك!





إن مشكلة التهاب الحفاض هي الأكثر شيوعاً بين الأطفال، خصوصاً خلال عامهم الأول، نظراً لحساسية بشرتهم في تلك المرحلة العمرية. فإلتهاب الحفاض هو عبارة عن انتفاخ بشرة الطفل مع ملمس دافىء، إضافةً إلى عدد قليل من البقع الحمراء التي تنتشر في منطقة بين المؤخرة، بين الفخذين والبطن.




ما هي أسباب التهاب الحفاض؟


- قد يكون السبب الرئيسي لإصابة طفلك بالتهاب الحفاض هو البقاء في الحفاض الرطب أو القذر لفترة طويلة جداً. يمكن للرطوبة لفترات طويلة، والاحتكاك بالأمونيا أي المواد الصادرة من البراز تهيج جلد طفلك.



- الحفاض المصنوع من النايلون غالبا ما يسبب التهاب الحفاض عند الاطفال لأنه يمنع دخول الهواء إلى داخله ويحافظ على الرطوبة داخله.



- الصابون ودواء الغسيل خصوصاً إذا كانت الحفاضات مصنوعة من القماش ما يمكن أن يسهم أيضا في التهاب الحفاض.



- أو بعض المشاكل الجدية مثل الأكزيما، الصدفية، القلاع أو القوباء التي تتحوّل إلى نوع من التهاب الحفاض.



نصائح لتجنب التهاب الحفاض عند الطفل


تجنّب الصابون ودواء الغسيل

لتجنّب إصابة طفلك بإلتهاب الحفاض، من المهم أن تبتعدي عن استخدام الصابون أثناء تشطيف بشرته أيضاً عند غسل الحفاض المصنوع من القماش. فالصابون ودواء الغسيل يحتويان على أنواع عديدة من المواد الكيميائية المضرّة ببشرة طفلك والتي تسبّب التهاب الحفاض. من هنا عليك استخدام الماء البارد فقط عند غسل بشرة طفلك كما ومن الأفضل غلي الحفاضات المصنوعة من القماش على نار خفيفة مع إضافة ربع كوب من الخل الأبيض ما يساعد على إزالة كل الأوساخ بسهولة تامة وبشكل آمن.



تغيير الحفاض كلّما لزم الأمر

إن ترك الحفاض لفترات طويلة بدون تغيير يؤدي إلى إصابة الطفل بإلتهاب الحفاض وبتهيّج الجلد عند الطفل. لذا ولتجنّب مشكلة التهاب الحفاض عند الطفل من المهم أن تتفقّدي حالة حاض طفلك كلّ ساعة تقريباً وتغييره إذا لزم الأمر.



ترطيب بشرة طفلك والاعتناء بها

بعد كلّ مرة تغيّرين فيها حفاض طفلك، إحرصي على تجفيف بشرته جيّداً ثم ترطيبها من خلال وضع الكريم الذي يحتوي على أوكسيد الزنك أو بزيت الزيتون.