لماذا تحتاجين الى سيروم الفيتامين C في روتينكِ اليومي؟ 4 أسباب نكشفُها لكِ




العناية ببشرتنا هو تحدٍّ يوميّ نواجهه، ليس فقط لضيق الوقت وكثرة المسؤوليات، بل بسبب كثرة العوامل الخارجية التي تؤثر سلباً عليها من أشعة الشمس والظروف المناخية الى الملوّثات، بالاضافة الى الاجهاد الذي نتعرّض له يومياً. لكن هذا التحدّي يصبح أسهل في حال استطعنا تزويد البشرة بما تحتاجه من عناصر مغذّية  ومنقيّة لكي تبقى نضرة رغم كلّ التأثيرات. لذا سنكشفُ لكِ اليوم في هذا الموضوع عن أهمية الفيتامينC لبشرتكِ، وكيف يمكن أن تحقّقي أقصى استفادة منه في روتينكِ اليومي، فتابعينا!



أولاً، حماية البشرة من مضار أشعة الشمس والملوّثات: مع مواجهة العالم الخارجيّ يومياً، تحتاجين الى درع حماية لبشرتكِ، وهذا ما يوفّره لكِ الفيتامين C. فهو قادر على تأمين الوقاية اللازمة من أشعة الشمس ما فوق البنفسجية التي تُعتبر سبباً أساسياً للشيخوخة المبكرة والحروق. ولا يمكن اعتباره بديلاً لواقي الشمس، ولكنّه مساعداً ومكمّلاً له. في الوقت نفسه، يعمل هذا الفيتامين على حماية الخلايا من تأثير الملوّثات التي تحيط بكِ ولو كنتِ لا تلاحظينها بالعين المجرّدة.


ثانياً، حماية البشرة من البقع والتصبّغات: لأنّ الفيتامين C قادر على الحدّ من تأثير أشعة الشمس ما فوق البنفسجية على البشرة، فهو يحميها بالتالي من ظهور البقع والتصبّغات التي تعتبر الشمس المسبّب الأول لها. كما يساهم هذا الفيتامين في تفتيح البقع في حال كنتِ تعانين منها، فيُعتبر عامل تبييض طبيعي وعنصراً أساسياً للحصول على اشراقة لافتة.


ثالثاً، الحدّ من علامات الشيخوخة: كلّما تقدّمتِ بالسنّ، تتعرّض خلايا البشرة للتلف تدريجياً بسبب عملية الأكسدة، وهي عملية طبيعية تحدث في الجسم لكن تتسارع مع مرور السنوات. وهذا ما يؤدي الى ظهور التجاعيد والخطوط الرفيعة. فما الذي تحتاجينه في هذه الحالة؟ الحلّ يكمن في الاعتماد على مضاد أكسدة فعّال مثل الفيتامين C الذي يبطئ عملية الأكسدة بشكل لافت، ما ينعكس نضارة وتألقاً. وليس هكذا فقط يكافح الفيتامين C علامات الشيخوخة، بل يساعد على اعادة بناء وتجديد الكولاجين أيضاً، وهو البروتين المسؤول عن الحفاظ على مرونة الجلد، ويتعرّض للتدهور أيضاً مع مرور الوقت.


رابعاً، مواجهة علامات التعب والارهاق: اذا كنتِ تعانين من هذه العلامات التي تزداد حدّة يوماً بعد يوم مع كثرة العمل والمسؤوليات، فالفيتامين C سيكون الحلّ الأساسي أمامكِ لمواجهتها. فمع استخدامه، ستلاحظين أنّ آثار الاجهاد تزول تدريجياً، فيما تستعيد البشرة نضارتها واشراقتها.


لهذه الأسباب الأربعة، تحتاجين الى الفيتامين C في روتينكِ الخاص للعناية ببشرتكِ. لكن كيف يمكن أن تعتمديه في يومياتك؟ هناك العديد من المستحضرات التي تذكر أنّها تتضمّن الفيتامين C في تركيبتها، لكن ما يجب التنبّه اليه هو النسبة الموجودة أولاً والمكوّنات التي تتداخل معه لأفضل نتيجة. وهذان الأمران يجب أن تدقّقي بهما قبل شراء أي مستحضر.


فلأفضل نتيجة، يجب أن يكون ذات مستوى تركّز جيّد من الفيتامين C. كما من المهمّ أن يتضمّن الى جانب هذا الفيتامين، عناصر أخرى مغذّية ومرطّبة مثل حمض الهيالورونيك والفيتامين E.