تدبيرة راااائعة ساهلة باش تغسلو الكرشة نهار العيد بلا عذاب وبلا محنة!!!




بما أننا على أبواب عيد الأضحى فهذا يعني أننا على أبواب الأشغال المنزلية التي لا تنتهي لا سيما يوم العيد حيث تجد النساء أنفسهن  غارقات في التنظيف وأيضا الدخول في متاهة تنظيف أعضاء الخروف بعد أن ينهي الرجال أمور الذبيحة ، وأكثر ما يزعج النساء هو تلك الحشوة أو الكرشة أو الدوارة كما تسمى في اللهجة المغربية والتي تحتاج إلى الكثير من الجهد والوقت من اجل تنظيفها.



لكن مع هذه التدبيرة التي تقدمها لكن سيداتي مجلة يالالة من الأخت أم وليد والتي تبدو بسيطة جدا وسهلة تتمكن كل امرأة من تنظيف الكرشة بسهولة ودون الحاجة إلى وقت طويل وبلا عذاب .