هل تفضّلين الولادة القيصرية؟ فكرّي مرتين قبل اتخاذ قرارك




العديد من الأمهات اليوم يفضلن الوضع عن طريق عملية قيصرية، وذلك لتجنّب آلام الولادة الطبيعية من جهة، ولأن قسم منهن يعتبرن أن هذا النوع من الولادات هو أسهل وأقل خطورة بالنسبة إلى الجنين. ولكن الحقيقة أن العملية القيصرية لها مخاطر عدة على الأم والمولود، نضيء على أهمها في هذا الموضوع.



الإستشارة الطبية أساسية


قبل اتخاذ القرار بما يخص نوع الولادة التي ستخضعين لها، من المهم والضروري أن تتحاوري مع طبيبك الذي من واجبه أن يشرح لك كل ما يجب أن تعرفيه حول هذا الموضوع، لا سيما المخاطر التي يسببها لك ولطفلك، وبعد ذلك أن يساعدك على اتخاذ القرار المناسب، وبشكل خاص إذا كانت حالتك لا تستدعي ولادة قيصرية، وإذا كانت الولادة الطبيعية لا تشكل أي خطر عليك ولا على مولودك.


وهذه أهم المخاطر المحتمَلة التي يجب أن يطلعك طبيبك عليها:

مخاطر الولادة القيصرية بالنسبة إلى الأم


- من الممكن أن تسبب الولادة القيصرية إلتهابات في المجاري البولية أو في الجرح الناتج عن العملية، أو حتى أن يتمزّق هذا الجرح وأن ينفتح.

- وأيضاً من المعروف أن البطن بعد الولادة القيصرية يبرز ويكون أكثر ظهوراً بعد الولادة القيصرية مقارنة بالولادة الطبيعية.

- بسبب التدخل الجراحي قد تصاب الأم بعدد من الجلطات الدموية في الساقين أو في الرئتين، ما يمكن أن يكون خطيراً على حياتها.

- من المحتمل أيضاً أن يحصل إصابة جراحية عن طريق الخطأ في المثانة أو في الأمعاء، كما أن كمية الدم التي تفقدها الأم خلال الولادة القيصرية هي أكبر بكثير من الكمية التي تفقدها خلال الولادة الطبيعية.

- وأيضاً يزيد احتمال إصابة الأم بالبكتيريا المسببة لالتهاب بطانة الرحم أي Endometritis بنسبة 20 ضعفاً مقارنة بحالات الولادة الطبيعية.



مخاطر الولادة القيصرية على المولود


أولاً، من الممكن أن يحتاج الطفل المولود بولادة قيصرية إلى دخول الخداج لفترة زمنية. ومحتمَل أيضاً أن يتأذى الجنين من الأدوات التي يستعملها الطبيب خلال العملية، كالجروح الطفيفة.



خلال الأيام الأولى بعد الولادة، يعاني ما نسبته 3,5% من الأطفال المولودين بولادة قيصرية إلى مشاكل في التنفّس، بينما لا تتعدى نسبة الأطفال المولودين بولادة طبيعية ويتعرضون إلى هذه المشاكل التنفسية الـ0,5%.



كما أن الولادة القيصرية تحرم الطفل من المناعة ضد بعض الأمراض والحساسية كالربو وغيره، والتي يحصل عليها خلال انتقاله من خلال القناة الرحمية إلى الخارج.