أي مضاعفات تنتج عن قصر القامة في الصغر؟





تلعب قامة الاطفال دوراً مهماً على صعيد تحديد النمو الصحيح والسليم للطفل، خصوصاً وأنه في فترة الطفولة يركز الاطباء على مراقبة الطول والوزن مقارنة بسن الطفل. في هذا الاطار، موقع صحتي خصص لك هذا الموضوع ليطلعك على ابرز مضاعفات قصر القامة في الصغر كي تكوني حذرة في مراقبتك لنمو طفلك. 




كيف يحدد قصر القامة؟


تتفاوت قامة الاطفال بين طفل وآخر، ولكن المعدل الطبيعي له يكون حوالى 50 سنتمتراً للمولود الجديد، وفي السنة الاولى من عمره يزداد طوله بمعدل 25 سنتمتراً إضافياً. أما في السنة الثانية فيكتسب 12 سنتمتراً اضافياً. ومع بلوغه سن الثالثة، ينال ستة سنتمترات اضافية. ومنذ العام الرابع، يبدأ الطفل باكتساب 5 سنتمترات اضافية في كل سنة حتى فترة المراهقة. 



ما هي مضاعفات قصر القامة في الصغر؟


- في اطار المضاعفات التي تظهر لدى الاطفال الذين عانوا في صغرهم من قصر القامة انهم قد لا يبلغون الطول الطبيعي لهم، حيث إن العديد منهم قد يحافظ على طول قصير أو متوسط، مقارنة بالسن التي بلغوها. 



- ايضاً من المضاعفات نذكر بعض المشاكل الصحية التي يمكن أن يتعرضوا لها نتيجة القامة القصيرة حيث أن الاعضاء الداخلية يمكن أن تكون كبيرة مقارنة بالقامة. لذا يجب مراجعة الطبيب على الفور للتأكد من سلامة اعضاء الولد وطريقة نموها. 



- بالاضافة الى أن القلب يمكن أن يكون عرضة لبعض المشاكل خصوصاً إن كان الطول قصيراً جداً، ولم يشهد الطفل نمواً بارزاً في فترة المراهقة، لذا لا بد من التنبه الى الانعكاسات السلبية التي يمكن أن تنتج عن هذا القصر، فالقلب قد يحتاج الى بذل مجهود اضافي، كما أن صغر القامة قد يسبب الضغط على القلب ويجعله يتعب بسرعة.